رواية فتاة الاشباح الفصل الأول

رواية فتاة الاشباح الفصل الأول

    رواية فتاة الاشباح الفصل الأول

    رواية فتاة الأشباح الفصل الأول

    رواية باللجة: السودانيه

    هيا بنا سوياً لقراءة الفصل الأول.

    عثمان وسعديه اولاد عم اتزوجو زواج تقليدي وعادي وكان في بينهم الحب والتقدير والاحترام عايشين في قريه صغيره من ضواحي المدينه حالهم ميسور وكانت سعديه حامل وزيها زي حال الحريم بتجهز وتخبز للولاده اول مولود ليها ومنتظراهو بفارغ الصبر وعثمان زيها يوم قاعدين يتونسو كدا بطنا وجعتا وقعدت تكورك عثمان الحقني شكلي حاولد عثمان قال ليها طيب دقيقه
    وقعد يلف في البيت ساي من الربكه وهي تكورك استوعب حتى لبس جلابتو ومشى لي جارم شال منو عربيتو وجاء ساقا المستشفى، وهي لسه بتكورك وهو كان خايف عليها شديد دخلوها غرفه الولاده وعثمان بره منتظر السستر تجي تطمنو ويشيل ويدعي وماشي وجاي لمن جاتو الستتر مبروك جابو ليك بنوته زي القمر فرح وانبسط شديد اداها الفيه النصيب سالا سعديه كيف ردت تمام الحمد الله عثمان طيب ممكن ادخل اشوفا
    السستر لا استنى شويه بطلعوها ليك وان شاء الله بكره تطلع معاك

    البيت فرح وحمد ربو وشكرا شويه طلعو سعديه الغرفه عثمان طوالي مشى ليها وسلم عليها واتحمد ليها السلامه ودق لي امها وابوها والاهل كلهم جو المستشفى وهو معاها بتطمن عليها جات السستر شايله البنوته ادتا لي عثمان اول ماشالا بسم الله ماشاء الله حلاتا يا سعديه تشبهك سعديه كانت سمحه عيونا كبار ولونا فاتح وخشما صغير ملامحا حلوه سعديه كدي اديني اشوفا شالتا قالت ليه يخسي علي يا عثمان البت احلى مني وقعدو يضحكو اها حتسميها منو شبكا انا نفسي في اسم مرام 
    سعديه: امممم حلو الاسم خلاص اتفقنا مدام انت زاتك نفسك فيه شويه جو الاهل كلهم المستشفى ويباركو ويزغرتو وفرحانين وسعدين وعثمان زاتم فرحانين بي اللمه الحلوه دي وبي مرام الجاتم حتنور ليهم حياتم الا ابوه كان نفسو يجيب ولد عشان يشيل اسمو عثمان حس بيه مشى ليه يا حاج البجيبو الله كلو كويس والمره الجايه باذن الله نجيب ليك الوليد النفسك فيه حتى ابوه انبسط شويه قال ليه خير يا ولدي اهم شي انت مبسوط
    عثمان: والله مبسوط بيها يا ابوي ومبسوط لي سعديه حتجي وحده تملا عليها البيت وتونسا اخدو قعدتم وطلعو تاني يوم الصباح اخواتا وبنات عمها لي سعديه مشو البيت حقها نظفو وزبطو عشان يستقبلو سعديه ومرام عثمان عمل اجراءات المستشفى وساق سعديه ومشو البيت دخلو البيت وانبسطت ب التجهيزات والحال والضيوف والجيران داخلين ومارقين وامها واخواتا معاها بتونسو والجيران بباركو بسالو فيها ان شاء الله ماتعبتي وحده من جاراتا قالت ليها كدي اديني اشوف مرام وشالتا ولعبت معاها حلاتي ربنا يحفظا سعديه تسلمي ي رب وعدا اليوم عثمان جاء البيت متاخر عشان البيت ملان حريم وكدا كانت بتبيت معاها اختها الصغيره اسمها اقبال امها واختا التانيه نوره رجعو البيت اصلا هم كلهم في فريق واحد البيت مابعيد بمشو ب الليل وبجو الصباح لحده يوم السمايه ضبحو الخروف وعزمو الناس العزومه كانت غدا وجو واكلو وانبسطو ورجعو بقو يخلوها براها بعد دا وعدت ايام وشهور ومرام كبرت وكل ماليها ملامح وشها تبقى احلى من الاول وسعديه مبسوطه بيها شديد وكل يوم تلعب معاها وتسرح ليها وعامله ليها برنامج يوم قاعده وبتلعب في مرام مرام غمضت عيونا مسافه وبقت تبكي سعديه بقت تشيل فيها وتهز وتلولي ومرام لسه في بكاها تعاين ليها لسه مغمضه عيونا خافت دقت تلفون لي امها كلمتا امها لبست توبا وجات يابتي مالك مرام مالا سعديه والله مابعرف يا امي كنا بنلعب في امانت الله فجاءه قعدت تبكي وحلفت كان تسكت امها يمكن بطنا واجعاها يمكن كدي النعمل ليها يانسون مشت عملت اليانسون وجات دايره تدخل ليها البزه مرام ابت ترضع ولسه بتكورك امها خلاص ارح بيها المستشفى سعديه سمح ادق ع عثمان اكلمو امها خلاص سريع ماتتاخري وتقلقي بيه سعديه طيب ودقت لي عثمان ي عثمان مرام دي بتبكي وماعارفاها مالا وليها هسي قريب نص ساعه وماسكتت عثمان يمكن جعانه سعديه لا لانو رافضه ترضع امي عملت ليها يانسون برضو رافضه عثمان خلاص امشي وتعالي طمنيني سعديه طيب وقفلت مشو المستشفى الدكتور فحص عليها قال ليهم مافي شي بخليها تبكي قدر دا سعديه وامها طيب مالا الدكتور ماعارف حيرتني انا زاتي شويه مرام براها سكتت وقعدت تضحك كلهم استغربو امها لي سعديه شفتي بتك المانصيحه دي اها براها سكتت وبتضحك كمان قلقت بينا ساي شكرو الدكتور وساقوها ومشو البيت امها يلا يا سعديه ارجع انا البيت اتاخرتا وانتي دقي لي عثمان طمني سعديه حاضر وختت مرام في السرير ومشت دقت لي عثمان تطمنو وجاتا لقت مرام تتضاحك براها سعديه حلاتي بتي تضحك مع الملائكه وبقت مرام ع دا الحال تبكي مايعرفو مالا وتسكت براها وتضحك امها لي سعديه يختي بتك دي مايكون سحروها سعديه لا يا امي ما اظن امها يختي العين وارده في القران كدي امشي لي شيخ يشوف ليك الحاصل سعديه طبعا ماعندها شغله لا بي شيوخ لا فقراء لا الكلام دا قالت ليها سمح ي امي بمشي بس ماهسي وبقت تماطل في امها كل يوم تقول ليها بكره وبعدو لمن مرام كبرت وتمت سنتين مرام حلاتا بقت تحبي وتجوط لي امها في البيت ومضايره شديده وامها تكورك مرام اقعدي زي الناس وتمشي تشيلا وتختا جنبها في المطبخ تقفل منها تلقاها طلعت الحوش وحايمه فيه وتتوسخ ب التراب والمويه وماخالا شي قداما ما مدخلاهو في خشما امها خلصت سريع سريع وجات رفعتا غسلت ليها وختتا في السرير في الحوش جات جارتا سلم عليكم وعليكم السلام دخلت ازيكم سعديه تمام وانتو مرام تعاين لي جارتم ساي وزحت من امها ومشت ليها جارتم هي حلاتا الليله مرام دايراني يختي شالتا وبقت تلعب معاها ومرام صاره وشها ولا ابتسمت ابتسامه وحده المره لمن اتحسست حاولت تديها لي امها مرام تبكي ومادايره تمشي منها جارتم يحليلا دايراني خلاص خليها وشايله مرام ومرام لسه بتبكي امها كانت مخوافها بكى مرام الكتير البدون سبب دا وعامله رايحه منو شويه مرام سكتت ورجعت لي امها جارتم قالت ليها خلاص استاذن انا ماشه البيت سعديه حنستا تقعد للغداء قالت ليها لا العيال بكونو مستنيني للغدا وطلعت عثمان جاء وقعدت بتخت في الاكل وهو بلعب مع مرام شويه يسمعو ليك الكواريك اتخلعو طلعوا.

    يتبع...

    جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة دينا محمود
    لمتابعة مجموعة المؤلفة علي الفيس بوك: من هنا
    ,
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع روايات كوريه .

    إرسال تعليق