فتاة الأشباح الفصل الثالث

فتاة الأشباح الفصل الثالث

    فتاة الأشباح الفصل الثالث

    رواية فتاة الأشباح الفصل الثالث

    وصلو العاصمه يتلفتو ساي مستغربين من الحال والحاصل سعديه اها يا عثمان احنا حنعمل شنو في البلد الغريبه الجبتنا ليها دي واحنا مابنعرف زول هنا عثمان ماتشيلي هم كلمتا واحد صاحبي من زمان كدا يشوف لينا سكن دقيقه اتصل بيه ومرام تتلفت ساي مبسوطه ب العاصمه بتسمع بيها سمع اخيرا جات شافتا وكل ما تجي بت لابسه بلطلون تلكز امها امي شوفي دي امها وب علي لي قالو كدا دا شنو دا هسي دا لبس ليهم فرقو شنو من الاولاد والعجب الود البجيك لابس بلطلون ضيق وناصل منو سعديه نسال الله السلامه يابت ماتعايني ليهم اها يا عثمان صاحبك ما رد عثمان اي قال جاينا شويه صاحب عثمان جاء سلام وعليكم ازيكم وحمد الله ع السلامه عثمان بدا يعرف دي سعديه مرتي ودي مرام بتي ماشاء الله ربنا يحفظم عثمان امين ي رب اها ان شاء الله لقيت لينا بيت اي لقيت ليكم لاكين يومين كدا عشان داير صيانه عثمان لا حول الله طيب كيف لا ماتشيل هم والله انا العيال وامهم مسافرين بجو بعد اسبوع تتفضل انت وعيالك تقعدو معاي في البيت البيت كبير وبشيل بعد يومين يجهزو ليكم البيت امشو عثمان لا والله مابتقصر لاكين مامشكله ممكن نبيت فيه ياخ تبيت فيه شنو والله مابتقدر اسمع الكلام وارح وانتو زاتكم شكلكم تعبانين وجاين من سفر ارح ريحو وماعندكم زول في البلد دي عثمان اي والله خلاص اتوكلنا ع الله ارح مشو معاهو البيت دخلو ادا سعديه ومرام غرفه وهو وعثمان في غرفه كان كريم معاهم شديد قال ليهم استاذن دقيقه اجيب حاجه واجي ريحو مشى جاب العشاء وجاء ختو اتعشو ورقدو نامو صحو الصباح ظبط ليهم الشاي ومشى جاب الفطور قال لي عثمان نفطر وارح اوريك البيت عشان كان داير اي اضافه عثمان خير وفعلا خلصو الفطور ومشو البيت كانو العمال شغالين فيه صيانه عباره عن غرفتين وصاله ومطبخ وحمام صغيره بس بتشيلم عثمان قال ليه لا مافيها كلام كويسه قال ليه خلاص بعد بكره تستلما والعفش عندي في البيت شويه حاجات في المخزن قاعده ساي بجيبا ليك وشويه شويه بتلقط انت وتملا عثمان مابتقصر والله ماعارف جميلك دا اودي وين لا ياخ مافي جميل ولا حاجه الاخوان لي بعض وفعلا بعد يومين رحلو بيتم الجديد وصاحبو نقل ليه شويه عفش سريرين ومراتب وحاجات كدا يمشي بيها وجارات سعديه طلعو ظراف وجو سلمو عليها وجابو الاكل والمادايرنو كلو في بيتم بجو يدو سعديه وسعديه حبتم شديد وحبت طيبتم وموقفم معاها عثمان شاف ليه دكان اشتغل فيه ومرام رجعت تدرس في المدرسه الجنبهم سعديه كانت خايفه عليها من بنات الخرطوم شديد عشان مرام مسكينه وكانت كل يوم بتوصلا وعثمان يرجعا من المدرسه وكل يوم محاضره لي مرام ماتصاحبي اي بت وخليك في حالك وكان زول سالك ماتردي ووووو ومرام حاضر حاضر شغاله وفعلا لا بتكلم اي زول غريب ولا بترد عليه وحتى في المدرسه مختصره نفسها يوم وهي طالعه مع امها السوق 

    بشترو في شويه حاجات للبيت وخضار وكدا وسعديه ماسكه مرام زي الشافعه خلصت حاجاتا وجو راجعين البيت مرام وعليكم السلام سعديه انتي بتسلمي ع منو مرام ع الجاء ماري هسي دا سعديه وينو مرام اتلفتت قالت ليها دا الابس جلابيه دا سعديه سجمي ي مرام مافي زول يا بت انتي جنيتي مرام جنيت شنو يا امي والله اهندا انادي ليك سعديه بتعاين ليها مخلوعه لا ماتنادي ارح وطول الطريق بتفكر ياربي مرام دي جاده ولا بتستهبل ياربي في شنو تاني اسالا ولا لا مرام يا امي اهندا البيت ماشه وين انتي سرحانه سعديه اي والله سرحتا وفتحت الباب ودخلت ودخلت المطبخ ختت الحاجات ومرام دخلت جوه تزاكر شويه جاء عثمان داخل سلم عليهم قامت تحكي ليه الحصل ومرام وسلمت وقالت في زول وانا ماشايفه عثمان اها دي قصه جديده ماصدقنا من جينا هنا مرام ماشافت موت وانتهينا من السيره دي ما تجوطينا ياخ مافي شي بقلقك غير وهمك دا سعديه سمح سكتا بس والله عثمان قاطعا لا والله ولا شي ختي لي الاكل اكل مشت ختت الاكل وابت تاكل مرام يا امي مالك سعديه ما دايره هسي باكل بعدين عثمان عاين ليها كدا قال ليها سمح اكلي بعدين اكلي ي مرام ماتشتغلي بيها كتير لمن تجوع بتاكل اها يا مرام احكي لي طولتا ماسالتك الحاصل عليك شنو والمدرسه كيف مرام والله كلو تمام التمام والمدرسه حلوه وصاحبتا بنات ظراف هناك والحمد الله عثمان كويس طيب واها من جيتي ماسمعتك قلتي في زول مات مرام اي والله من جيت ماشفتا والحمد الله يا ابوي عثمان الحمد الله وان شاء الله ماتشوفي تاني نهائي الموت دا ومافي شي تاني غريب بحصل مرام لا مافي عثمان طمنتيني الله يطمنك بصوت عالي نظام يا سعديه اسمعي سعديه تعوج في خشما ساي اكلو ومشى شغلو جارات سعديه جو قعدو اتونسو وطلعو ومرام بتذاكر وعدت ايام وشهور ومرام ماشافت شي واهلا كانو مبسوطين من الحته دي يوم قالت لي امها طالعه السوق تاخد حاجات وتجي سعديه خلاص استني اخلص وامشي معاك مرام يا امي مابتاخر وانتي حتاخريني والسوق اهندا قريب سعديه خلاص امشي وماتتاخري بقت مطمنه ع مرام مرام زاتا وعت شويه وبقت تعرف شوارع الخرطوم وكدا مرام حاضر يا امي وطلعت 


    مشت مرام السوق واخدت حاجاتا وهي راجعه وقع منها الكيس نزلت شالتو وقامت خبتت في واحد عاينت ليه معليش والله ماقصدي قال ليها عادي ولا يهمك مامشكله ابتسمت ومشت شويه في يد اتختت في كتفا لمن اتلفتت لقتو نفس الولد الاتصدمت معاهو مرام نعم في شنو قال ليها ممكن نتعرف مرام نعم عاد ليها تاني ممكن نتعرف ولا انتي طرشه مابتسمعي مرام احترم نفسك وزح من قدامي وما بتعرف ع زول انا وكملت طريقا وهو مصر يتكلم معاها بقت مابتتكلم وماشه وهو ماشي معاها انا اسمي مهند وانتي مرام ابت ترد طيب انا ساكن هنا قريب انتي وين ساكنه ومرام برضو ابت ترد وهو بتكلم ويعرف عن نفسو ومرام شمتو وشمت الوضع اول مره ولد يكون جرئ ويجي يتكلم معاها كدا لمن قربت من دخلت بيتم قالت ليه اسمع هنا بيتنا قرب بعد دا وابوي ولا اي زول من الحله كان شافك يومك اسود احترم نفسك وامشي من هنا انا مشاكل معاك ما دايره مهند اطمني مافي زول حيشوفني وما حابي اجيب ليك مشاكل خلاص كملي طريقك وفعلا كملت طريقا وهو وقف بعيد لاكين عرف البيت دخلت مرام البيت سعديه مرام جيتي اي يا امي جيت كويس ما اتاخرتي اها لقيتي حاجاتك كلها اي يا امي الحمد الله سعديه اها ان شاء الله مافي زول ضايقك اي يا امي مافي سعديه الحمد الله الله يبعد عنك اولاد الحرام ي رب خلاص خشي اكلي ليك حاجه مرام ما جعانه يا امي دايره اقراء شويه عشان الامتحانات قربت سعديه خلاص تمام امشي وفعلا دخلت مرام تقراء وبقت كل يوم الصباح تمشي المدرسه تلاقي مهند في وشها يشاغل فيها ومرام متضايقه وماقادره تقول لي ابوها ولا امها شي ولمن تجي راجعه برضو نفس الموال يونسا ويقول ليها كلام حب وغزل لمن تصل البيت استمر الوضع دا ايام وشهور لمن مرام بقت شويه شويه تتكلم معاهو وبقت مبسوطه بي اهتمام مهند معاها احساس اول مره تجربو وهي طالعه من المدرسه ومتعوده زي كل يوم يجي يشوفا ماجاء ومرام كانت مقلقه عليه وتسال ياربي مالو ماجاء ياربي عيان ولا في شنو وتتلفت ساي ومكشره فجاءه حست في زول وراها اتلفتت لقتو مهند قال ليها طبعا كنتي بتسالي في نفسك لي ما جيت صح مرام لا ابدا منو القال ليك مهند ولا كنتي بتتلفتي عشان تشوفيني يعني مرام ضحكت برضو لا مهند طيب خلاص مدام لا انا معناتو تاني ما بجيك المدرسه ومتعب نفسي كل يوم عشان اشوفك وانتي مافارقه معاك خلاص يلا باي واداها ظهرو مشى خطوتين مرام نادتو مهند جاها عيون مهند اول مره اسمع اسمي عندك ياااااه مبالغه كدي عيدي تاني قعدت تضحك قالت ليه مهند وهو اتمردغ ليك هسي في التراب دا ولا اقلب ليك هوبه ياخ والله انتي عذبتيني عذاب لاكين كلو عشان خاطر عيونك ديل يهون ومرام تتبسم وتتخجل وقامت جاريه ودخلت البيت قفلت الباب ووقفت متكيه عليه ورافعه راسا فوق ومغمضه عيونا ومبسوطه من كلام مهند وشغاله تغني سعديه جات عاينت ليها كدا مرام مالك يختي مرام اتخلعت اها لا مافي شي سعديه والباسطك شنو مرام ولا شي حليت كويس في الامتحانات وعشان كدا مبسوطه سعدين ماشاء الله ان شاء الله ديما ي رب مرام ابتسمت ودخلت غرفتا وسعديه مبسوطه لي بسطه مرام ومرام علاقتا مع مهند كل يوم ماشه احلى من القبلها بقت تطلع من المدرسه وتمشي معاهو اي كفتريا يقعدو يتونسو وتقول لي سعديه حاتاخر عشان بنزاكر مع بعض في المدرسه وهي قاعده مع مهند بتونسو وخلاص حبتو شديد قالت انت يا مهند ماعارف عني ولا شي ولا حصل سالتني لي مهند عارف اي حاجه مرام اي عارف حاجات بسيطه لاكين ماعارف شي والله وهي بتتكلم جاء داخل شافع حلاتو عمرو زي 3 سنين كدا لفت انتباها لانو كان بضحك بصوره مبالغه فيه فجاءه سرحت فيه وقعدت تبكي وجرت الحمام مهند بقى مقلق دي مالا دي تاني رجعت طوالي سالا مالك بتبكي انتي مرام ببكي ع الود دا حلاتو ولسه ماشاف للدنيا دي حاجه وحيموت مهند نطط عيونو شنو كيف حيموت مرام كيف مابعرف بس حيموت مهند خاف شويه بقى منطط عيونو وانتي عرفتي كيف مرام بوريك استنى شويه وفعلا الود كان مع امو بلعب وبياكل ونزل منها مشى يلعب في النور وجمبو كاسه مويه كشحا في الكهرباء عملت ماس وضربتو ومات امو قامت تكورك وناس الكفتريا اتلمو عليهم ومهند مصدوم وبعاين لي مرام وراسو فيه الف سؤال مرام حاجاوبك بس بكره مهند لا مابستنى لي بكره مرام انا اتاخرتا ومابقدر اتاخر اكتر من كدا مهند طيب انا لي بكره مابقدر اصبر خلاص هاك تلفوني دا وانا بدق ليك من تلفوني التاني مرام طبعا ماعندها تلفون مرام لا مابشيلو وبكره قريب قال ليها طيب لاكين حاولي اشتري ليك تلفون ياخ في زول الايام دي ماعندو تلفون مرام حاضر بكلم ابوي يلا انا استاذن وطلعت وطلع معاها ومشى معاها لمن قربت للبيت وودعا وهو راسو جايط وخايف ومتوتر وماعارف شي وبس داير يوم بكره يجي ب فارق الصبر ومرام رجعت بيتا وسلمت ع امها وابوها جاء وختو الاكل وبسالو فيها المدرسه وما المدرسه مرام يا ابوي عايزه اطلب منك طلب عثمان اتفضلي عيوني ليك مرام تسلمي لي ابوي انا عايزه تلفون وكلها كم شهر واخش الجامعه والبنات كلهم عندهم الا انا وبتريقو علي طوالي وماعايزه تلفون كبير وغالي اي تلفون امشي بيه نفسي بس ابوها حاضر بكره يكون عندك عندي كم مروم سعديه ولي تلفون ماتخلي لمن تمشي الجامعه عثمان طوالي سكتا قال ليها لا بكره انا بجيبو صحي مرام كبرت ومفروض تشيل تلفون مرام انبسطت سلمت عليه وقامت
    طول اليوم مرام بتفكر ي ربي انا اذا حكيت لي مهند ممكن يسيبني لاكين انا ماممكن اكمل معاهو وهو ماعارف الحاجه دي عني وخصوصا انو لسه معاي لاكين امي كلمت حبوبتي والدنيا جاطت وهنا مافي زول بعرفنا واحتمال اكلم مهند وبرضو تجوط في النهايه قررت انو تحكي لي منهد وهو لو بحبها حيستمر معاها ولو مابحبها حيبعد ويكون الله كاتب ليها كدا وفعلا عدى اليوم والصباح جاء ومرام طلعت للمدرسه لقت مهند واقف مستنى صباح الخير صباح النور اها احكي مرام احكي شنو مافي طريقه هسي خلي بعد ما اطلع من المدرسه مهند يعني استنى تاني مرام معليش كلها كم ساعه يلا انا وصلتا امشي بعد دا مهند حاضر وبقى ماشي وبعاين ليها وماشايف وراهو ومرام بتشاور ليه يعني انتبه في مويه ماتقع فيها وهو مافاهم لحده ماعتر ليه حجز ووقع بي وشو في المويه وسختو وبشتنتو ومرام تضحك ميته من الضحك وهو بي يدو يعني اصبري لي بعدين ودخلت مرام المدرسه ومهند مشى البيت يغير امو مالك يا ولد الوسخ ليك هدومك كدا شنو مهند والله يا امي ماشي وسرحان عتر لي حجز ووقعتا في مويه في الشارح كانت مكشوحه امو سجمي بسم الله قالو المويه الفي الشارع دي كعبه الزول مايمشي فيها خلي تقع عديل والله مافي شي بجيب الشواطين غيرا مادايره اخسرك كفايه مؤيد مهند يا امي شواطين شنو هسي قولي بسم الله كدي اخش استحمى واجيك امو سمح طبعا مهند عندو اخوه اسمو مؤيد اتوفى في حادث هو وابوه قبل فتره وبقى هو عايش مع امو قراء جامعه وخلص واشتغل في الدكان الفاتحو في بيتم ولد طويل وحليوه استحمى مهند وغير وطلع الدكان يشوف رزقو وبالو مع مرام وكلاما ويا الله متين الظهر يجي عشان يمشي لي مرام ويعرف مرام مدسيه عنو شنو وكيف عرفت امس الولد حيموت قعد يفكر كدا لمن الظهر جاء ماصدق قفل الدكان وقام جاري للمدرسه استنى مرام لمن تطلع وفعلا مرام طلعت طوالي ساقا ومشو الكفتريا اها احكي مرام كدي قول بسم الله حاحكي مهند يلا انا سامعك والله من امس قاعد ع اعصابي وانتي رفضتي تشيلي التلفون مرام ب مناسبه التلفون ابوي الليله حيجيب لي واحد مهند سمح كدي احكي مرام مامبسوط يعني مهند والله يا مرام جايط ومتوتر كدي اتكلمي بعدين نتفاهم في التلفون دا مرام حاضر ماحاطول عليك بس اوعدني ما تسيبني مهند اوعدك اها احكي مرام والله دا وعد تمشيه مهند ياخ عليك الله احكي مرام بدت تحكي من بدايه لمن كانو في القريه حقتم وفلان مات وعلان مات وانا بشوف وانا وانا ومهند مصدوم زي الكانو بحلم ولا بحضر في فلم المهم حاجه ما حقيقيه رمش مارمش ومخلوع ومرام مواصله وبس لحده ما جينا الخرطوم وماشفته تاني الا بعد فتره تاني بقيت اشوف بس ماحبيت احكي لي امي وابوي واوترم معاي وسكتت بتعاين لي مهند ومهند لسه مخلوع قالت ليه عرفتا انك ماعارف عني شي مهند لا انتي جاده مرام اكبر دليل ع اني جاده ومابهظر ولا بكذب الشافع الامس مهند ساكت ولسانو زي الانشل بقى ماعارف يقول شنو خلاها في الكفتريا وطوالي قام وطلع بتنادي مابرد زعلت قالت اصلا انا كنتا متاكده حيعمل كدا يلا لي خير ومشت البيت زعلانه لقت عثمان جايب ليها التلفون ومستنيها تجي عشان يفرحا اول ما دخلت سلام وعليكم السلام ابوها ناداها تعالي شوفي جبتا ليك شنو شالتو بي ابتسامه خفيفه شكرا يا ابوي وباستو في راسو عثمان مالك مامبسوطه مرام الا مبسوطه عثمان امس كنتي متحمسه ومبسوطه للتلفون معني ماجبتو اتوقعتك الليله تطيري عديل مرام معليش بس عشان الدروس الليله كانت كتيره وتعبانه عثمان خلاص مامشكله امشي ريحي حبه حاضر يا ابوي ودخلت سال سعديه مالا سعديه بري مابعرف خافو انو حكايه الموت رجعت ليها تاني قال لي سعديه كدي خشي اساليها سعديه دخلت عليها بي حنك ظريف بتسال بي صوره غير مباشره مرام عرفت انو قلقو عليها ودايرين يعرفو رجعت لي شوف الموت تاني والا لا طمنت امها وطلعت سعديه مبسوطه وبشرت عثمان 


    يتبع....
    جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة دينا محمود.

    لمتابعة مجموعة المؤلفة علي الفيس بوك: روايات سودانية بقلم دينا محمود
    ,
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع روايات كوريه .

    إرسال تعليق