رواية حب بالإشارات الجزء الأول الفصل الخامس

رواية حب بالإشارات الجزء الأول الفصل الخامس

    رواية حب بالإشارات الجزء الأول الفصل الخامس


    https://1.bp.blogspot.com/-ZwexL1ddYFs/W4SlCW_uavI/AAAAAAAAAlY/yRFhXKDKQQ0GH96n-0Yr034rZ3NDGkKvwCLcBGAs/s1600/love-signals-novel-ch-one-part-five.jpg

    في منتصف الليل تستيقظ يومي على صوت سيهون الذي كان يحلم بتلك الكوابيس المزعجة التي تراوده دائما . 
    يومي : تهز جسد سيهون ليستيقظ لكنه ما زال نائم يحلم بتلك الكوابيس . امسك سيهون يد يومي وضغط عليها حاولت يومي ان تفلت يدها لكنها لم تستطيع فقامت بإمساك يده ووضع يدها الاخرى ايضا . حتى غلب عليها النعاس لتنام بقربه. 

    في صباح اليوم التالي يستيقظ سيهون ليرى نفسه يده المتشابكة بيد يومي . نظر لوجهها الملائكي ملامحها البريئة . 

    Pov سيهون 
    كيف لملائكة مثلها تصل الى هذا المكان .. لا اعرف لما اشعر براحة كبيرة بقربها اشعر ان الحياة قد عادت لي لكن لما لا تستطيع الكلام فعندما حدثتها بالامر بدات بالبكاء لكن لا اعلم ما اسمها الى الان .. 
    End pov 


    تستيقظ يومي . يسحب يده بسرعة من يديها . 
    سيهون : لما انت نائمة هنا . وايضا لما كنت تمسكين يدي هل انت معجبة بي . 
    نهضت يومي من مكانها بلا مبلا لتذهب الى المطبخ لتشرب كوبا من الماء . لكن سيهون يسمع صوت تحطم زجاج . 
    لينهض بسرعة لكن كان يعرج من اصابته .
    سيهون : ماذا هناك ؟ ليرى يومي في زاوية ترتعب خوفا . ماذا هناك لما انت في هذه الحالة . 
    يومي : تشير الى الارض . 
    ينظر سيهون ليرى حشرة كبيرة . 
    سيهون : هههه اتخافين من الحشرات . 
    لا عليك تعالي ومد يده لتمسك بها ويسحبها الى غرفة الجلوس . 
    يومي تشير الى قدمه . نظر سيهون لقدمه التي نزفت بعض الدماء . 
    سيهون : ما هذه الحال . 
    اشارت يومي له بانها ستقوم بتعقيمها وتضميدها من جديد 
    سيهون : لا اريد سأفعلها بمفردي. 
    يومي : تشير اليه بانها ممرضة لما تبقى خائف مني الا تصدق بانني ممرضة . 
    سيهون : انا اصدقك 
    يومي : تشير اليه . هذا جيد . 
    يجلس سيهون لتبدا يومي بتعقيم الجرح. 
    سيهون : انت . وتنظر له . اه لا عليك . وبعد فترة . 
    سيهون : انت ؟ ما هو اسمك . يقولها بتردد . اه حقا كيف اسالك وانت لا تنطقين بكلمة . 
    تمسك يومي ذلك الدفتر وذاك القلم لتكتب له 
    انا اسمي يومي . 
    سيهون : هل اسمك يومي 
    اومأت يومي باجل . 
    سيهون : في نفسه . اسمها جميل مثلها . ويسمع ضربات قلبه . في نفسه ويغمض عينيه . اه ارجوك توقف انت وحش وليس هنا لتحب فانت في مهمة هنا ستعود الى امريكا ستمكث هنا فقط بضعة ايام . 
    يشعر سيهون بان يومي ازالت يداها عن جسده ليفتح عينيه وينظر لها . 
    سيهون : بصوت رقيق . شكرا لك. بالمناسبة انا سيهون . 
    يومي : تبتسم له وتذهب لتعد شيئا تاكله . لكنها لم تجد شيئا متبقي . 

    يومي تعود الى سيهون بتردد 
    يومي : تشير له . لا يوجد طعام . هل من مكان هنا قريب لاذهب لشراء بعض الطعام . 
    سيهون : نظر له بحدة . لا داعي ان تستغلى هذا الامر لذهابك من هنا . يومي اذهبي حيث المكان الذي جئت منه فانا اطلق سراحك . 
    يومي : ؟!!!! . تذهب . دون ان تشير ال شيء . 

    Pov سيهون . 
    اذهبي فانا لا اريد رؤيتك . هذا افضل لي . 
    End pov

    في منزل الاجوما . 
    الاجوما : اين انت الان يومي . لقد اشتقت لك كثيرا. وتجهش بالبكاء . حتى يرن هاتفها معلن وصول مكالمة هاتفية من المحقق سيون جون . 
    الاجوما : اهلا سيدي هل هناك اخبار عن ابنتي . 
    سيون جون : اجل سيدتي ونحن الان ذاهبان لاحضارها .. 

    في السوق الساعة 2:00 pm . 
    اثناء شراء يومي بعض الطعام لاحظت بان هناك من يتبعها التفتت لترى خلفها لكن لا احد . تابعت سيرها الى ان الشخص تقدم لها بسرعة ليوقفها فجأة حاولت يومي الهرب لكن اوقفها معلنا انه شرطي وهو يبحث عنها توقف يومي لتنظر له . 
    الشرطي : لا تقلقي نحن نبحث عنكي منذ ايام هل انت بخير . اتبعيني لاخذك الى مكان أأمن من هنا . 
    سارت معه يومي بعد ان تاكدت بانه شرطي . 
    وصل المحقق سيون جون . 
    سيون جون : انسة يومي هل انت بخير. 
    اومأت يومي برأسها اجل . 
    سيون جون : والان ربما هذا الحقير الذي يدعى اوه سيهون في هذه الارجاء فلتعثروا عليه . 
    سمعت يومي تلك الكلمات من المحقق لتتسرب من مكانها لتهرع هاربا . لكن لاحظ المحقق هروبها.وبدا بملاحقتها .... 

    يتبع...

    فقرة الآراء : - 
    توقعاتكم للبارت القادم لماذا هربت يومي من الشرطة مع انها ستعود الى ما كانت عليه في حياتها . ماذا سيحدث توقعاتكم ؟  .

    جميع حقوق الملكية تابعة للمؤلفة SUZY لمتابعة صفحة المؤلفة علي الفيس بوك : من هنا
    ,
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع روايات كوريه .

    إرسال تعليق