رواية فتاة الأشباح الفصل الثاني

رواية فتاة الأشباح الفصل الثاني
    رواية فتاة الأشباح الفصل الثاني

    رواية فتاة الاشباح الفصل الثاني

    وعدت شهور ومرام في حالتا وبقت لمن يحصل ليها موقف زي دا مابتحكي لي امها لانو امها ماحتصدقا بقت كاتماها جواها وامها لسه مقلقه ومرت السنين ومرام كبرت ودخلت الثانوي وعرفت اي حاجه بقت تخش في النت وتعرف العندها دا شي طبيعي ولا لا وتسال في صحباتا بس مابتوري انو دي نفسها العندها الكلام دا لا بتقول بعرف وحده او قريت عن وحده وكدا وعرفت انو مرات سبحان الله بتحصل الله يخلق زول وعندو الحاجه دي انو يشوف الموت وقلبها كان قوي وبقت تتحمل وبقى موضوع انو تشوف زول حيموت عادي ولسه في بكاها بس بقت تحاول تتضاير شويه وتبكي عشان مايشوفوها ويحسو بيها بقت تستغلها استغلال حلو لو شافت زول حيموت بتعرفو ولا لا بتمشي تقول ليه اتشهد بستغربو دي مالا في البسمع الكلام وبتقنعو وبتشهد وبموت طوالي وفي البكابر ومابقولا يقول دي مجنونه ماعندها موضوع واصلا ربنا مارايد ليه يقولا وبقت عايشه حياتا كدا يوم امها نادتا مرام البسي ورح نمشي لي بيت جيرانا قالو الليله خطوبه رهام بتها مرام ماشاء الله والله سعديه عقبال ما افرح بيك يا مروم مرام بي خجل لسه بدري على يا امي يلا امشي البس سريع واجيك مشت مرام لبست واتزبطتت وجات لي امها يلا ارح طلعو مشو للجيران سلام وعليكم السلام مبروك وربنا يتمم ليك ع خير وقعدت مع الحريم تجهز اخوات العروس ساقو مرام وودوها للعروس سلمت عليها وباركت ليها وقعدت تتونس معاها ورهام فرحانه ومبسوطه بي عريسا كانت بتحبو 5 سنين والليله جاي يتقدم ليها يعني صبرت ونالت وبتحكي في قصتا لي مرام ومرام مندمجه ومبسوطه ليها جات سعديه داخله سلمت ع العروس وبتبارك ليها مرام شافت موت رهام وزعلت لانو ي دوب رهام فرحانه بي خطوبتا لسه عريسا   ماجاء شافا بي فستانا الحلو دا بس ع قول امها يوما جاء ومرام مافي يدها تعمل اي حاجه زحت منهم وبكت قدرتا و جات جنب رهام والله يا رهام ماشاء الله طالعه سمحه اتحصني واتشهدي رهام شكرا حبيبتي عيونك السمحه ومبسوطه مرام جد والله بس كدي هسي اتحصني واتشهدي وكانت مصره سعديه استغربت ع اصرار مرام تحصين عرفناهو للعين التشهيد لي فعلا رهام اتحصنت واتشهدت سعديه مرقت ورهام ماحبت تشوف الموقف طوالي طلعت وراء امها وبقت قاعده وصانه وكئيبه امها تسال فيها مرام مافي شي حاسه بس بطني واجعاني شويه البنات في الغرفه قعدو يكوركو الحقو رهام الحقو رهام كلهم جرو الا مرام نادو ابوها جرى بيها المستشفى الدكتور قال انتو جبتوها ميته اصلا ورجعت مرام البيت ومافتحت خشما سعديه يا الله متين تخلص من العزاء عشان تتكلم مع مرام وفعلت خلصت وجات جري لي بتها مرام تعالي وحضنتا شديد مرام في شنو يا امي سعديه مرام والله انا خايفه وخايفه عليك مرام مالك يا امي سعديه مرام انتي لي قلتي لي رهام اتحصني واتشهدي مرام سكتت قالت امي دي اصلا من زمان مامصدقاني مافي داعي يا امي ولا شي عشان بي الجد طلعت حلوه وجميله خفتا يسحروها والعين وارده يا امي والله يرحمه البت امها اي تتحصن عشان العين لاكين لي تتشهد يا مرام مرام عادي يا امي التشهد حلو ماكعب امها بقت تبكي مرام عليك الله وريني قلبي والله واجعني في شنو انتي صحي بتشوفي الموت
    مرام متوتره وماعارفه تقول لي امها ولا لا مرام يا امي انتي بتصدقيني لو كلمتك سعديه قلبها وجعا زياده اها قولي اي بصدقك احكي انتي وقعتي قلبي مرام اي يا امي بشوف وكلمتك زمان قلتي لي بتوهم وانا ماحبيت اتكلم معاك تاني في الموضوع دا سعديه راسه جاط وبقت ماعارفه تقول شنو سكتت مسافه ودا الكانت خايفه منو من زمان اخدت نفس عميق اها يا مرام كدي قولي لي بتشوفي كيف ومن متين بتشوفي مرام يعني صدقتيني يا امي سعديه اي صدقتك قولي مرام من لمن عمو سعد راجل خالتو سعاد اتوفى انا عرفتا بشوف الموت لانو بقولو مات ولمن كبرتا وعرفتا اكتر سعديه بتسمع ومامصدقه ومامستوعبه المرام بتقول فيه دا منططه عيونا ومرام مواصله بتتكلم ويا امي استاذتنا وجارتنا و رهام وناس كتاااار يا امي حتى بكون مابعرفم بس بلاقيهم مره في الشارع ولا اي حته حتى بقيت اخلي يتشهد سعديه طيب ي مرام بتعرفي كيف حيموت مرام بقعد اعاين ليه مسافه وابكي وبعدها بتوفى سعديه اتزكرت جارتا الجاتا لمن مرام كانت صغيره وجارتا اتوفت عرفت مرام مابتكذب واتزكرت مرام لمن بتقول لي رهام اتشهدي بطنها طمت وراسا لف وحست نفسها عايزه ترجع وقفت مرام ختت يدها في خشم مرام يعني اقيفي وجرت ع الحمام بقت تبكي وطلعت الفي بطنا كلو مرام قلقت عليها جرت حصلتا وتدق في الباب امي انتي كويسه امي الحصل ليك شنو اكلم ابوي يجي وامها في عالم تاني وما دايره ترد وبتفكر في بتها والكلام البتقول فيه وراسا شاطب شويه مرام بقت تبكي كلو مني انا انا ما كان اكلمك وانا وانا وبتبكي امها خافت عليها غسلت وشها وطلعت ليها وحضنتا شديد اا ي مرام ماتقولي كدا ومافي حاجه والله بس خايفه عليك ي مرام وانتي حاولتي تقولي لي وانا طلعتك كذابه ومافهمتك وخليتك عايشه في الخوف دا براك مرام لا ي امي ما غلطي انتي وانا والله ماخايفه وبقيت عايشه مع وضعي دا عادي والله وماتقلقي علي هم بتكلمو جاء عثمان داخل ماشاء الله الليله مالكم متلابدين كدا في شنو سعديه مسحت دموعا وسكتت مرام لا مافي شي بس بنبكي ع رهام يحليلا ي داب عروس عثمان اي والله الله يرحما سعديه خش اسوي ليك شي تاكلو عثمان طيب ومسكت مرام من يدها ودخلت المطبخ قالت ليها اوعى تكلمي زول ولا حتى ابوك سامعه مرام لي سعديه بس بعدين بوريك هسي امشي زاكري في غرفتك مرام حاضر ودخلت غرفتا

    سعديه ختت الاكل وبتفكر تقول لي عثمان ولا لا في النهايه قررت ماتقول عشان ماتقلقو وهي بتتصرف وعدت ايام وشهور ومرام كل فتره تجي تحكي لي امها عن واحد اتوفى وامها لسه مقلقه قررت تمشي لي امها حبوبه مرام وتحكي ليها وفعلا مشت لي امها وسلمت ع اقبال ونوره اخواتا واتونست معاهم شويه امها حست بيها ماطبيعيه وفي حاجه عايزه تقولا قالت ليها تعالي ي سعديه عايزاك في موضوع ودخلو الغرفه سعديه مالك ي امي امها ابدا بس شايفاك ما ع بعضك وزي الفي شي مالك في شنو عثمان مزعلك ولا مرام فيها حاجه سعديه لا مافي شي امها بتكذبي علي جد مالك سعديه فكتا بكيا واي يا امي بتي حتضيع مني وحضنت امها امها بسم الله ي بت مالك حتضيع كيف يابت قومي فهميني الحاصل شنو سعديه قامت تحكي وترص لي امها وامها مخلوعه زي البتحلم سعديه خلصت اها انا اعمل شنو امها ماقادره تتكلم ومخلوعه من الكلام مرام حفيدتا السمحه البريئه كدا وبتفكر سعديه يا امي انا زاتي لمن حكت لي كنت زيك وانا والله تعبتا وفترتا وخايفه عليها والله عثمان ابيت اكلمو امها خلاص خليني افكر شويه سعديه طيب انا بمشي البيت ولمن تصلي لي حل وريني امها كويس وطلعت امها بتفكر تعمل شنو تعمل شنو وبقت خايفه من مرام زاتا وعدت ايام وسعديه منتظره امها ترد لسه ماردت يوم الباب دق مرام فتحت الباب اهلين حبوبه وحضنتا ام سعديه طوالي زحتا اهلين مروم وين ماما مرام حست في شي بس واصلت ضحكتا اتفضلي جوه يا امي حبوبه جات سعديه جات طالعه اهلين يمه اقعدي امها لا لا ماشه مشوار ارح معاي سعديه مشوار شنو هسي كدي اقعدي ريحي امها لا لا انتي البسي توبك سريع وارح سعديه استغربت من كلام امها مشت لبست سريع وطلعت في الطريق مالك يا امي ماشه وين قالت ليها ارح للشيخ نشوف حل لي مرام والله ي سعديه من بعد الكلام القلتي لي انا زاتي بقيت اخاف من مرام الليله سلام زي الناس ماقدرتا اسلم عليها سعديه دا كلام شنو يا امي اي الموضوع بخوف لاكين ما لي درجه تخافي من مرام زاتا والشيخ حيعمل لينا شنو لا لا اصلي ماماشه هسي انا راجعه البيت امها يا بت يمكن بتك دي مدينها عين ولا فيها جني ولا ماسينها انتي طاوعيني وارح سعديه حلفت كان تمشي قطعتو مع امها قالت ليها ي امي مشي ماماشه واعتبريني ماقلتا ليك اي حاجه وشيخ تاني ماتجيبي لي سيرتو بتي مافيها حاجه وهاجت في امها زعلت من كلاما كيف تخاف من بت بتها خلت امها في نص الطريق ورجعت البيت زعلانه مرام مالك يمه لا مافي شي مرام ماحبت تكترو معاها عرفت انو اتشكلت مع حبوبتا لانو حبوبتا سلاما زاتو كان ماحلو لي مرام وعدت سنه ومرام لسه في حالا والحكاوي البتحكيها لي امها لحده يوم

    جات امها واقبال ونوره يسلمو عليهم دخلو وقعدو اتونسو سالو من مرام وين سعديه بتلبس هسي بتجي وفعلا مرام جات سلمت ع خالاتا وحبوبتم وقعدت تتونس فجاءه شافت الموت في خالتا اقبال طوالي قالت ليهم عن اذنكم ودخلت الحمام وقعدت تبكي مسحت دموعا وطلعت قبل ماتصلم قالت اخليها تتشهد ولا لا اكلم امي ولا اعمل شنو حاره خالتي واخت امي العيله كلها حتزعل وتبكي وتنصدم تاني قالت انا كان كلمتا امي ممكن تكرهني لانو دي اختا انا احاول اكون عادي وفعلا رجعت تتونس عادي شويه دق الباب مشت فتحت الباب لقتا صحبتا سلمت عليها وطلبت منها كتابا حق الرياضيات عشان كتابا ضايع مشت جابت الكتاب وجات بتحنس فيها تقعد صحبتا ابت وهي دايرها تطول معاها عشان لمن خالاتا تموت مايختوها السبب وسعديه تكورك مرام ماتخليها تمشي دخليها شويه سمعت حبوبتا بتكورك سجمي سجمي بتي جيبي مويه سريع جات جاريه مرام خالتا كانت بتاكل في كيكه و خنقت سعديه جابت المويه بحاولو يشربو فيها مافي طريقه طوالي رقدت وطلعت الروح سبحان الله الكيكه بقت ليها سبب ويوما تم بقو يكوركو ويسكلبو ومرام بتبكي قدرتا حاسه بي الذب ب الذات المره دي ماعارفه لي يمكن عشان ما كلمت امها وخالتا وحبوبتا عشان يودعوها ويمكن عشان ما شهدتا بقت تبكي وجات مسكت يد خالتا حبوبتا طوالي زحي منها انتي القتلتيها ابعدي منها ما تلمسيها كلو منك مرام بتبكي ومصدومه وسعديه بتعاين لي امها ومخلوعه يا امي دا كلام شنو مرام ماليها ذنب دا قضاء الله وقدره احنا مالينا يد فيه امها لا بتك القتلتا انا عارفاها من قبيل تعاين ليها وقامت تهضرب مرام وسعديه سابو البكا بقو يتفرجو فيها ونوره مستغربه من كلام امها وبتحاول تهدي فيها امي دا كلام شنو مرام الدخلا شنو يا امي هسي انتي مصدومه عشان بتك وتبكي لا لا انا عارفه بقول شنو دقي لي ابوك يجينا نطلع من البيت النحس دا وفعلا نوره دقت جاء ابوها ساقو جنازتم وطلعو وهم طالعين عثمان جاء كان كلمتو مرام بي انو خالتا اقبال اتوفت في بيتم لا حول الله حصل شنو يا جماعه ام سعديه اسال بتك عثمان بتي مالا والدخلا شنو سعديه قالت ليه هسي امي مصدومه ارح شوف عربيه نمشي معاهم امها والله ما بترفعي رجلك من هنا ومن هسي انا لا امك لا بعرفك وماعندك اخوات انتي كفايه اخدتو اقبال مابخليكم تاخدو نوره بتك الشوم دي ومادايره منك عزاء ابو سعديه في شنو ي جماعه عيب الكلام دا كدي اول النمشي ندفن البت عيب الكلام البتعملو دا سعديه والله يا ابوي ابوها قال ليها بعدين بنشوف وشالو اقبال وطلعو مشو غسلوها ودفنوها وفتحو البكا في البيت سعديه ماسمعت كلام امها جات العزاء هي ومرام امها من شافتم قامت تكورك ديل طلعوهم من هنا ما اشوف وشهم كفايه قتلو لي اقبال انا عارفاهم دايرين يشيلو مني نوره وحاضنا نوره عليها والناس مستغربه دي بتقول في شنو ابو سعديه سمع الكلام في الصيوان بره جاء داخل ساق سعديه ومرام قال ليهم والله ماعارف عملتو شنو وانتو السبب كيف لاكين كدي خلو ايام العزاء تنتهي وبتكلم معاكم امك هسي تعبانه مادايره خلاص ارجعي بيتكم وبعد يومين انا بجيك في البيت افهم منك سعديه بتبكي وزعلانه لي امها تعاملا كدا ومرام براها متحسسه وزادت زياده

    رجعت مرام وسعديه زعلانين عثمان جاء وراهم في شنو امك مالا والدخل مرام شنو سعديه تبكي عثمان كدا هسي بطلي لي بكا في شنو وهي منهاره وبي كواريك مافي شي امي بس زعلانه ع موت اقبال عثمان لا لا في شي مرام وريني انتي مرام ماعارفه يا ابوي فجاءه لقيتا بتقول لي انتي السبب بقى جايط وماعارف في شنو مسك سعديه سعديه عليك الله قولي في شنو سعديه قعدت تحكي ليه انو مرام بتشوف الموت وهي خافت مشت لي امها وكلمتا وووووو وعثمان منطط عيونو مرام مخلوعه امها عملت دا كلو وما كلمتا لي عثمان كان واقف قعد ومخلوع ويعاين لي مرام ناداها تعالي ي مرام انتي كلام امك دا صحي مرام اي ي ابوي عثمان طيب في حاجه تاني غير بتشوفي الموت مرام زي شنو ابوها اي حاجه حلم كوابيس بتحصل حاجه بتكوني شايفاها اي شي مرام لا بس يمكن احلام ماحلوه ابوها زي شنو مرام ياهو كدا زول حيموت وطالب مساعدتي وكدا يعني ماشي غريب زي البحصل لي في الحقيقه عثمان هز راسو خلاص مامشكله كدي خليني مع امك شويه مرام دخلت عثمان لي سعديه لي ما كلمتيني طيب سعديه قلتا ما اقلقك عليها بس لاكين الموضوع دا طول وكتر عثمان ولي تحكي لي امك ياخ سعديه مالقيت حل غير كدا لي في شنو عثمان مافي شي بس هسي امك متخيله انو مرام القتلت بتها سعديه اي ماتشتغل بيها خليها تروق وانا برجع ليها تاني اتكلم معاها برواقه وعدت ايام والعزاء خلص وجارات سعديه كل شويه يجوها يحكو ليها بي الكلام البتقولو امها ويسالوها صحي بتك بتشوف الموت ومنعو بناتم انو يمشو مع مرام بقو متشائمين منها وخايفين ع بناتم منها والموضوع كبر وكل ما يحصل وفاه بقولو بس دي مرام فاهمين المعلومه غلط مفتكرين مرام لمن تعاين لي زول بتقتلو ما فاهمين انو كلو بيد ربنا وانو ربنا عايز امانتو في اليوم دا حتى   البموت ليها زول بعيد بتقول برضو مرام وسعديه قدر ما حاولت في امها امها حلفت وابوها اخد موقف برضو وقطعو معاها وناس الفريق شايلين حسهم وقطعو معاهم بقو مسمين مرام الشبح كل ما تطلع من البيت بنادوها الشبح بقت تتعقد من الناس ومن الاسم وندمت انها ورت امها لانو لو ما ورتا زول كان حيعرفا ماف وكان حتعيش حياتا عادي وخلت المدرسه وبقت من البيت مابتطلع وحالتم ما بتسر زول اهلا مقاطعنها حتى اهل راجلا مقاطعنها عثمان جاء البيت لقاهم الاتنين حالتم صعبه سعديه يا عثمان دا ما حال احنا زاتو زهجنا من الوضع دا ومن الناس ومن تعاملم عثمان والله عارف حتى انا شغلي ما زي اول اي زول بجي يشتري يقولو ليه دا ابو الشبح ماتشتري منه وقفلت معاي خلاص سعديه طيب نعمل شنو البت اتعقدت من الناس بقت المدرسه مابتمشي من البيت مابتطلع عثمان خلاص احنا نسافر سعديه وين عثمان ارح الخرطوم هناك زول بعرفنا ماف سعديه لاكين الخرطوم دي احنا مابنقدر عليها ومصاريفا كتيره وبيت ماعندنا ننزل فيه قال ليها بتتسهل ان شاء الله ابيع البيت والدكان ونسافر قالت ليه خير وفعلا لملمو عفشم وباعو البيت والدكان وسافرو الخرطوم

    يتبع....

    جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة دينا محمود
    لمتابعة جروب المؤلفة علي الفيس بوك : روايات سودانية بقلم دينا محمود
    ,
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع روايات كوريه .

    إرسال تعليق