رواية حب بالإشارات الفصل الثامن الجزء الأول

رواية حب بالإشارات الفصل الثامن الجزء الأول

    رواية حب بالإشارات الفصل الثامن الجزء الأول 

    رواية حب بالإشارات الفصل الثامن الجزء الأول


    يومي : اليس تلك سوبين .

    سوبين : تقترب لتتاكد بانها يومي.
    لكن يومي لا تعرف لما هربت وابتعدت عن المكان بسرعة حتى سوبين بدات تصرخ يومي يومي ويومي تحاول الهرب وسوبين تلحق بها .
    سوبين : اين ختفت ؟ يا اللهي انها يومي فهذا مؤكد .
    تعود سوبين الى الاستاذ مين جون
    مين جون : حقا.. أين .
    سوبين : هناك لكن لا اعلم اين ذهبت فلقد ختفت عن ناظري .

    الساعة 4:00 pm بالقرب من الحافلة.
    الاستاذ مين جون : عليكم العودة مع الطلاب يجب ان أبحث عن يومي .
    الاستاذة هايرا : لكن استاذ مين جون . لكن اين ستبحث عنها . ربما يكون واحدة تشبهها فعتقد سوبين انها هي
    مين جون : لا أشعر انها يومي لذلك سأبحث لأجدها
    الاستاذ يون جاي : لكن اين ستجدها في هذه المنطقة الكبيرة هذا شيء شاق عليك
    مين جون : ليس كذلك سابحث عنها ولو تطلب مني الامر لسنوات .
    هايرا : اذا كن حذرا استاذ مين جون. لنذهب استاذ يون جاي .
    يون جاي : حسنا وداعا
    مين جون : وداعا . لتصلوا بسلامة .
    تنطلق الحافلة لتعود ادراجها .
    سوبين : انها يومي انا متأكدة
    اون شان : اتمنى ان يجدها الاستاذ مين جون

    في احدى المطاعم القريبة من المحيط .
    سيهون : ماذا تريد .
    السيد سوك : ههه اصبحت جريئا هذه الايام.
    سيهون : لماذا تبحث عني . اخبرت الشرطة والان تبحث عني
    السيد سوك : احقا تعتقد انني انا من اخبرت الشرطة .
    سيهون : ولما لا . كي تتخلص مني وتأخذ كل الاموال التي حصلت عليها تريد اخذها لنفسك . اليس كذلك سيد سوك
    السيد سوك : توقف اوه سيهون انك الان تتفوه بالترهات .
    سيهون : بصراخ كيف عرفت الشرطة مكاننا في ذلك اليوم
    السيد سوك : اخفض صوتك . فالجميع ينظر الينا .
    نظر سيهون حوله . ثم يجلس . ليتكلم بروية.
    سيهون : اذا لماذا تبحث عني .
    السيد سوك : لأخبرك بان تسافر الى أمريكا نيويورك .
    سيهون : ماذا . لكن.....
    السيد سوك : اعلم ما ستخبرني به . انت خائف بان يكون اسمك انتشر في المطارات لذلك اذا سافرت سيمسكون بك . لذلك لا تقلق لقد عملت على هذا الامر . لقد صنعت لك بطاقة شخصية جديدة باسم أخر . لكن صورتك ستغيرها ستحلق شعرك وتغير قليلا من ملامحك .
    سيهون : متى سأسافر.
    السيد سوك : خلال هذا اليومين سيكون كل شيء جاهز لذلك استعد . والان علي الرحيل . ابقى في هذا المكان فهو يبدو آمنا .
    سيهون : حسنا .

    في منزلةسيهون الساعة 9:00 pm
    يومي تجلس على الاريكة تتذكر ما حصل معها عند رأت سوبين
    Pov يومي
    سوبين كما تمنيت ان اضمك بين ذراعي لكن لم افعل ذلك لانني لا اريد ان اترك سيهون الذي هو اول رجل احبه . لكن تأكدي بانني ساعود كي نستمع كما كنا نفعل فانا حقا اشتقت لك كثيرا .
    End pov
    وفي هذه الاثناء يدخل سيهون الى المنزل.
    يومي : تشير له. كيف كان يومك .
    سيهون : لا بأس به .
    يومي : اشارت له . أريد ان أخبرك شيء
    سيهون : ما هو
    لكن يومي تراجعت عما كانت ستقوله فاشارت كتالي .
    يومي : أنا جائعة جدا .
    سيهون : جائعة الم تاكلي شيء طيلة النهار
    اومات يومي ب لا .
    يومي : اشارت له . لقد قضيت وقتي بالتقاط الصور .
    سيهون : حسنا لنأكل بالخارج .
    يومي : اشارت له . لم تسألك كيف حال قدمك هل تحسنت .
    سيهون : اجل بخير .
    يومي : اشارت له . لكن علي ان اكشف عليها لارها.
    سيهون : لا داعي لذلك فهي بخير
    يومي : اشارت له . رجاءا دعني اراها.
    استسلم سيهون لطلبها فوافق بان ترى قدمه .
    رفع سيهون بنطاله لتصل نصف فخذه .
    لتبدأ يومي لتزيل قطعة الشاش عنها .
    وسيهون ينظر لها وينظر الى ملامح وجهها البريئة .
    Pov سيهون
    ان اسف يومي لا استطيع ان امنحك حبي علي الذهاب من هنا وان اعود الى امريكا . لكن سأتذطر دائما بانك ملاكي ولن انسى تفاصيل وملامح وجهك البريء .
    End pov
    تنهي يومي من عملها . وترى ان كل شيء على ما ما يرام تذهب مع سيهون للتتناول العشاء في الخارج
    ثم بعد ساعتين يعودان الى المنزل .
    سيهون : سأذهب الى النوم اشعر بالنعاس .
    يومي : اشارت له . حسنا وانا سأنام هنا .
    سيهون : هل ستنامين على الاريكة .
    يومي : اشارت له . اجل لابأس بذالك .
    سيهون : حسنا مما يحلو لك . ستذهب تصبحين على خير
    يذهب الى سريره . ليترك يومي بحزن وتفكير . تخرج يومي من المنزل لتنزل نحوة الشاطئ لتخفف عن نفسها .
    يومي : في نفسها . هل يعقل انه لا يعلم ما معنى بقائي بجانبه . الم يشعر بشيء . الم يفهم انني احببته . لقد هربت من الشرطة من اجله . وتجنبت صديقتي لاجله. لكن دائما ما يعاملني بجلافة . تتنهد لتشعر بشيء دافئ يحيط جسدها من الخلف ارادت ان تلتف لترى من هذا لكن يمنها بصوته
    سيهون : ابقي هكذا لا تتحركي.
    يومي : ؟؟!! بقيت ساكنة.
    سيهون : أعلم ما تشعرين به. لكن ليس من المفترض بك ان تحبي شخص مثلي وحش يبيع الفتيات ويتجار بالاسلحة . لا أكذب عليك وانا ايضا احببتك من اول مرة رأيتك بها كنت خائفة جدا . وقتها رايت ذلك الوحش . ذلك الوحش الذي صنعه والدي . منذ ان بقيت بجانبي كل ما كنت افكر به هو انتي يومي . مع انك لا تتحدثين ولا اعلم لماذا لكن كل هذا لم يهمني ما يهمني هو انت . لم تستطع ان اخفي حبي لك لانني سارحل بعد يومين .
    يقول جملته الاخيرة لتلتف اليه يومي لتنظر اليه .
    يومي : اشارت له . تسافر لماذا. والى اين ستسافر
    سيهون : ساعود الى امريكا .
    يومي : اشارت له . الا تستطيع ان تبقى هنا .
    سيهون : احنى راسه للاسفل .
    امسكت يومي طرف دقنه لترفع راسه .
    يومي : اشارت له . انا احبك لا ترحل . لتقترب من شفتيه وتقبله قبلة خفيفة رقيقة . وتبتعد . ليمسكها سيهون مجددا ويقبلها بقوة . تنزل دمعة من عينيه . ثم بتعد ليعود الى المنزل . وتتبعه يومي.

    في صباح اليوم التالي تستيقظ يومي من نومها لتبدأ بإعداد الافطار لها ولسيهون . لكن حتاجت لورق التجفيف . فبدا تبحث عنه ان كان يتواجد في ارجاء المنزل . حتى دخلت غرفة يبدوا انها كانت غرفة والدي سيهون تبحث عنها وهنا لكن رات صورة داخل احدى الادراج امسكتها لتتوسع عينيها وتسقط للارض منهارة وخائفة ..........!!!!!!!!


    يتبع... 


    رايكم بالبارت
    جزء عجبكم
    جزء تخيلتو نفسكم فيه
    جزء ما تمنيتو يكون
    هل سيسافر سيهون الى نيويورك ؟
    هل اعتراف سيهون ل يومي سيغير شيء ؟
    لما يومي سقطت منهارة بعد ان رات الصورة ؟
    توقعاتكم للبارت القادم . ؟



    جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة Suzy من صفحة روايات وتخيلات كورية عن اكسو

    لمتابعة صفحة المؤلفة علي الفيس بوك: من هنا
    ,
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع روايات كوريه .

    إرسال تعليق